كل ماهو جديد في عالم المعرفة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 سيرة أبو زيد الهلالي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المهاجر
عضو فعال


ذكر عدد الرسائل : 168
العمر : 33
المزاج : على كيفك!!!
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

مُساهمةموضوع: سيرة أبو زيد الهلالي   الأربعاء ديسمبر 17, 2008 10:01 am











أبو
زيد الهلالي اسمه الحقيقي (سلامة بن رزق بن سرحان الهلالي ) ويعودون إلى
هلال بن عامر ، ودعيني أتحدث عن قبائل بني هلال الذي منهم (سلامة)
المزعوم. سكنت قبائل بني هلال بالجزيرة العربية ووسطها الجنوبي تحت إمرة
شخص يسمى (سرحان) الذي له ابنان الأول رزق والثاني حسن، وهو جد ّ سلامة
المعروف بأبي زيد الهلالي، وبعد موته انتقلت الزعامة إلى ابنه الأكبر رزق
والد أبو زيد الهلالي وما لبث أن قتل وابنه أبو زيد صغيراً فذهبت الزعامة
إلى الابن الآخر وهو حسن. وهذه القبيلة لها عدة هجرات ، أذكر منها
هجرتهم إلى الشام ، والعراق ، ومصر ، والسودان، وشرق الجزيرة العربية
وعمان خصوصا في أطراف البريمي ، التي هي حدود المملكة العربية السعودية مع
عمان ومعروفة بخصوبة أرضها ووفرة مياهها.
هذا عن القبيلة والزعامة ، أما عن أبو زيد الهلالي فنذكر له بعض اللمحات من قصصه.
نبوغه المبكر
كان يسرح بإبل جدته وصدف أن مرّ عليه بالمرعى رجل يحمل سيف بتاراً وقال
الصبي لأبو زيد الهلالي : ارني السيف ،فلما رآه تفحصه وأعجبه ، قال : بعني
هذا السيف ، فرفض الرجل أن يبيعه في بداية الأمر فأخذ يزيده بالسعر حتى
دفع جميع الإبل الذي يرعاها مقابل هذا السيف واشترط أن ينيخ أحد الجمال
وأن يضربه بالسيف على سنامه ، فإن انقطع الجمل نصفين يشتريه وإلا فتكون
البيعة باطلة، فوافق الرجل وأناخ واحد من الإبل وضربه حتى استقر السيف في
التراب بعد أن انقسم الجمل إلى نصفين ، فأخذ أبو زيد السيف وأخذ الرجل
جميع الإبل مقابله.
فلما عاد الرجل إلى جدته وسألته عن الإبل أخبرها بالقصة فامتعضت وتحسرت
ولكن لا فائدة ، وقالت له ( دعوة ): لعلك ما تأتي بالعنز وبنيتهّ ، والعنز
هذه فرس معروفة ، وفي اليوم التالي خرج أبو زيد وغار على أحد القبائل وكسب
جميع إبلهم و عاد إلى جدته ففرحت بذلك فرحا شديدًا.

أبو زيد معروف في الشعر والفروسية ومعروف وكذلك بمحبته لعلياء ،
وهو مضرب مثل بالشجاعة والفروسية ، ومن شعره عندما عاد من تونس:
لقيت لكم عن داركم دار عيشه

في ديرة فيها الزناتي خليفه (1)

من فوق خضراء وأنت من فوق مثلها

لكن ما ضنيت نهنا بجالها

=* =* =*=*=
(1) ملك تونس في عهده.
(2) ذياب بن غانم راعي "الشلفا" من أصحاب أبو زيد الهلالي.
(3) ما دام الزناتي على قيد الحياة .
المقصود :
أن أبو زيد الهلالي عندما ذهب إلى تونس وجد الفلاء والخضرة والمراعي
وأعجبه ذلك ، ولكنه واجهته مشكلة ألا وهي وجود ملكاً فارسا ً لا يستطيعون
الذهاب إليها ، ما دام أنه على قيد الحياة.

ومن أشعار عليـــــــــاء حبيبة أبو زيد فيه :
قولوا لأبو زيد أن بغاني بغيته

أبو زيد تنساني وتنسى جمايلي

وقولوا لأبو زيد راني عليلة

القلب ما تبرى مشاكيه بالعزى

ترى من بذر حب الشعير استرده

أبو زيد لو أن النساء تركب النضا

كن يد البذّار أوماي رأسها


ومن أشعار أبو زيد الهلالي كذلك :

يقول أبو زيد الهلالي سلامة

قالت لنا يا ركب وين دياركم

قلنا لها شعار من دار عامر

قالت حشا والله ما ذا بعلمكم

معي علمكم مرعي ويحيى ويونس

رحنا عن أم القدّ (نجد) وقعلت

ما به يد إلا يد الله فوقها

أعمارنا راحت نداري زماننا

لك الله ما ذقنا بنجد طرابة

يـــا نجد إن جاك الحيا فازعجيلي


وقصص بنو هلال وبالذات أبو زيد الهلالي و ذياب بن غانم و العزيز بن خاله ،
ولعلنا هنا ننتهز ونورد قصة مقتل عزيز بن خاله على يد خاله أبو زيد :
عندما جاء أبو زيد الهلالي خبر زواج محبوبته علياء بشخص آخر أراد أن يذهب
ليفسد هذا الزواج لأن علياء مرغمة عليه فأراد أن يختار له رفيق درب يكون
جلد المراس شجاع ، ففكر في حيله يختبر فيها الرجال وهي أن يأتي بجانب
الرجل المراد ويغرس كوع يده بشده على فخذ الرجل المقصود ، فأن صاح ألما
تركه ، واختبر غيره ، ولم يجد سوى عزيز بن خاله الذي تألم كوع أبا زيد وهو
لم يتضجر أو يحسّ.
فكان هو بغية أبو زيد و مطلوبه وذهبوا سويا إلى مكان الزواج في بلدة أخرى
، وعند وصولهم في ليلة الزواج حصل مشادة بين الزوج وعزيز بن خالة نتج منها
جرح في يد عزيز ، وعند عودتهم من المهمة فكر أبو زيد في التخلص من عزيز
هذا الشجاع الذي ربما ينافسه على زعامة قبيلته و وعند مرورهم بأحد الآبار
أراق أبو زيد المياه الموجودة في القربة وقال لعزيز : انزل إلى البئر
لتملأ القرب ، وحاول عزيز إفهامه بأن يده مجروحة وإذا لا مست الماء سوف
يؤدي هذا الجرح إلى حتفه، إلا أن أبا زيد أصر على نزوله البئر ، وقال له :
سوف أكون حريصا على عدم ملامسة الماء لجرحك ، ولكنه أظهر عكس ما أبطنه ،
فأخذ يهز الدلو متعمدا انسكاب الماء على جرح عزيز ، وفعلاً تأثر الجرح
وتوفى عزيز، وقال قصيدته المشهورة في آخر لحظات عمره :


يا خال عمّق حفرة القبر بالثرى

ليّا سباع البر تنهش طوارفي

لعل بني هلال ينصون قبري

يا خال أبودعك غرٍ من الصبا

من ولية شينه ومن ضربة العصا

وقولوا لبنت أمي تغطى وتستحي

وقولوا لبنت العم ترحل لاهلها


فلما وصل أبو زيد قابله الطفل الصغير ابن عزيز فسأله عن أبيه ، فقال أبو زيد :
أبوك بالمغزى يجيب غنيمه


فرد الطفل :

أبوي لو هو حيّ روح كتابه


فسحب الطفل رسن الناقة بقوة ، فإذا هو فاصل رأسها عن رقبتها ، فابتهر أبو زيد وقال : (هبّ من ها الصبي ) ، فأصابه بعينه فمات.
وأنشد أبو زيد قائلا ً :

طرحت على قبر الهلالي جوخته

وعقلت على قبر الهلالي بكرته

ونثرت على قبر الهلالي قربته

ورميت على قبر الهلالي فتخته



لعلنا أوردنا ما يلبي رغبتك من خلال هذا العرض البسيط لسيرة بني هلال
وزعيمهم أبو زيد الهلالي. وهذه القصص معلومة جيدا عند كبار السن.

0000000000 عليه من حليا ذياب (2) حلاه
0000000000 والـــكل تدرا باللــقاء شلفاه
0000000000 دام الزنـــاتي نايلٍ (3) حياه

00000000 تنسى جـميل يا جـــحود الجـــمايل
00000000 وما بقـى مـن حالــــي إلا القــلايل
00000000 ولا تنفع القـلب المــــحب العــذايل

000000000000000 ومن وين جيتوا يا رجال المكارم
000000000000000 تقازا بنا أكوار البكار الهــمايـــم
000000000000000 كذبتوا علينا والوجيه العلايـــــم
00000000000000 أبو زيد لباس الدروع الرسايـــن
0000000000000 يكود وقت العيد و إلا الصرايــــــــم
0000000000000 مع الطير وإلا موميات العلايـــــــم

00000000000 تروح من بين الضوراي نهايــــــب
00000000000000000 لو كان هو ما هوب منها بشـــــارب
00000000000000000 تلمع فصوص الماص بين النصايب
0000000000 ولقيت لسمحات الوجـيه فلاه
000000000 وإن دوّر الـبدلا لقـــــينا بدايــــل
00000000 ومن قدّم الحسنى تقاضى الجـمايل
000000000 جيتك على وجن من الهجن حايل
000000000 وإن درهمت في حاميات القوايل

000000000000000 قلبي غدا ما بين شاري و شـــايم
0000000000000 بيوت العذارى قارنيات الوشايــــــم
000000000000 ولا ظالم إلا ويبلى بظــــــــــــــالــــم
000000000000 ولا خير في عمر مداراه دايــــــــــــم


000000000000 وسيفي و رمحي حطها لي نصايب
000000000000 ويجذن عليّ منقضات الذوايــــــب
000000000000 يلعب مع الصبيان وأبوه غايـــــب
000000000000 ومن نزرة تودع فؤاده حطايـــــب
000000000000 لا جالها الوارث فوق النجايــــــب
000000000000 حرّم عليها اليوم شوف الحبايــــب

00000000000 ومن طوّل الغيبات جاب الغنايــم


0000000000000000 مع الطير ولا موميات العلايم


00000000000000000 وخليتها تذرى عليه الهـــــبــايـــــب
00000000000000000 ترغي وتفرك زورها والترايــــــب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سيرة أبو زيد الهلالي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب بافقير :: منتديات الأدب والشعر :: صفحات من التاريخ-
انتقل الى: